كينونة على حافة هامش / سناء البنا (لبنان)

img


الجسرة الثقافية الالكترونية ـ خاص ـ


 


كان السرد طويلا والطريق محفوف بهفوات قدرية ومنعطفات ..


الحرف في البنيان المَعيّ بين الخوف والخوف ، ذائقة متشظية بين مرار وسكون كأنها ابتهال في رقصة جنون،، النص متفلت في أزمنة خارج السرب كمن يتسلق جدران متهتكة في قعر بئر والنجاة حبل صرة ملتف على عنق   ..


الغور في دائرة العين صياغة ملح وماء وابجدية رؤى في رواية زئبقية وكان أن غافلتني تلك العين عنوة .. وكأن مرسم الأيام شريط شائك على خاصرتي .. أو حمل حطب جاف مرتبط بحبل حول عنقي  ..


عيني المنسية في ركن من وجه الذاكرة ، تتلبسني متكأة على خد محدودب في ايماءة من ركام ,, يدي المتجهمة في تفاصيل كف معصوب على جرح .. وزند في حقل صار صفصاف وأزهار وطيور ،،مثقل ذاك الزند بمنجل يشذب الفصول ..


وتتوالى رحلة العمر بين مداد وسيول .. وقوافل السرد مخبأة في عبّ تجاهر بالذبول ،،، الكف على الخد والعين سارحة في ذهول ..


وعود النرد رددها الشعر في انبساط الجزر بعد المد .. القلم في الوعر ينكش الابجدية من البور حصاد العمر حفنة دمع على الخد كينونة على حافة هامش وسطر من سفور النفس في عريها بين وجود وعدم ،، كأنها راقصة في ليل تتلمس أنفاسها الجذلى بين دوار العتمة والنغمة ،، النفس في قمقم والفكر في جحرها يتلوى ،، النفس لغة تحاكي القمم و المعنى في تورية سكوب يتشبث بالوجود خارج السرب .


 


تواقة لحبكة تترامى في هياكلها كأعمدة ضاربة في الجذور .. في عمق فلسفة .. أن تكون أو لا تكون