تحت القناع جديد القاص عبد الحليم أبو دقر

img


 


الجسرة الالكترونية الثقافية ـ خاص ـ   


 


وصل والد "الربع الفارغ" إلى أحد الشواطئ منهكاً من شدة ما تكبده وهو يعوم تائهاً في البحر، وأول ما لامس بكفيه المنفوشتين الأرض أضاءت له يافطة كبيرة فسفورية حديثة تتقافز عليها وتتغامز جملة "شاطئ الربع الفارغ"، ففرك عينيه الدامعتين المحمرتين المكويتين بالملح عله يكون مخطئاً، ثم عاود العوم باحثا عن شاطئ آخر، يلعن ابنه "الربع الفارغ" الذي سرق منه بوصلته وتركه وسط البحر دون معين.


عندما هبط الظلام وصل والد "الربع الفارغ" إلى شاطئ مجلل بالضباب، أغفى متمدداً على الرمال المبللة.


في الصباح أيقظت أشعة الشمس والد "الربع الفارغ" عطشان جوعان في حالة مزرية، كان قد وصل إلى شاطئ حديث مزدان بالأبنية العملاقة، ولمح أحدهم يراقبه من طابق علوي، فشعر بالحرج وعاد يلعن "الربع الفارغ" على ما فعله به. سأل رجلاً عبر أمامه عن مكان يمكنه أن يروي ظمأه فيه، كان الرجل الذي سأله نحيلاً مترهلاً شاحب البياض، له انتفاخات دهنية متعددة الاتجاهات تتراقص بطريقة هستيرية وهو يصفق ويدور حول والد "الربع الفارغ" مثل فريسة نجح في اصطيادها، ينطق بكلمات مبهمة، إلا أنه فجأة أشار إلى برج قريب قائلاً: برج "الربع الفارغ"، اركض إليه.


همس والد "الربع الفارغ": لن أشرب قطرة ماء واحدة من ماء "الربع الفارغ" لو متّ عطشاً.فقال له الرجل: "إذن، اسبح للشاطئ المقابل.. لكنه لـ"الربع الفارغ". وانفجر بالضحك وتنطط وتراقص: ستظل عطشان إلى الأبد.. أأقدم لك اقتراحاً؟ لاطف "الربع الفارغ" حتى تستعيد حقك منه، "بوس الكلب من فمه حتى تأخذ حاجتك منه"، و"من يحتاج الكلب يقول له: يا حاج أحمد".


- ياه.. أنت مسكين .. وأين فمه؟ دلني على فمه وخذ نصفه، إن ابني "الربع الفارغ" يخفي فمه في مكان بعيد لا يمكن لأحد الوصول إليه.


اندفعت أصوات قرع طبول متعددة الأنواع والأحجام من أحد أبراج "الربع الفارغ"، تمددت على كل الشاطئ ثم ضجت بها كل الأماكن.كان الرجل يدمدم وهو يدور حول والد "الربع الفارغ": إن "الربع الفارغ" يجرب الآن قناعاً وصله للتو من جنوب إفريقيا.خط والد "الربع الفارغ" على الرمال المبللة، "الحق + صاحبه = 2"، صرخ دائراً حول نفسه: أنا صاحب حق، أنا صاحب حق، أنا صاحب حق.. وقع على الأرض مغشياً عليه. أخرج الرجل من إحدى فتحات ثيابه الدهنية الفضفاضة زجاجة ماء، رش وجه والد "الربع الفارغ" بالماء، سقاه منها، همس في أذنه وهو يرفعه عن الرمال: من يأخذ مالك خذ روحه.ثم قال: الحق ابنك "الربع الفارغ" قبل أن يغادر، فهو على سفر.


قدر والد "الربع الفارغ" وهو يغادر متوجهاً إلى ابنه "الربع الفارغ"، أن ذلك الشخص غريب الشكل، غريب الأفعال، إنما هو أحد الأقنعة الجديدة التي وصلت إلى ابنه "الربع الفارغ" من جنوب إفريقيا ورفض استلامها.كان "الربع الفارغ" عندما دخل عليه أبوه يرقص في نهاية رواق حجري أثري مستطيل، سقفه على شكل أقواس، مرتدياً قناعاً إفريقياً وحوله مجموعة من الأفارقة شبه عراة.


نزع "الربع الفارغ" القناع عن وجهه عندما رأى أباه واستقبله استقبالاً احتفالياً، انحنى انحناءة كبيرة كاد يلامس بها الأرض التاريخية العريقة للرواق، قائلاً لأبيه: أين أنت؟ أنا ضائع من دونك.أكمل وهو يضع القناع على طاولة مكتبه الرقيقة البسيطة الراقية اللامعة: هذا القناع مجرب في تنزيل المطر، المطر تأخر وأريد المساعدة .


- كأني لا أعرف أنك من عبدة المال، وهذا الرقص أحد طقوسكم التي تعشقونها والتي..


قاطعه "الربع الفارغ" قائلاً: أنت دائماً تظلمني.. لو تأخرت دقيقتين لرأيت بعينيك الغزارة التي سينهمر فيها المطر.وراح "الربع الفارغ" يشكو لأبيه أنه لم يعد يشعر بالأمان رغم كل النجاحات التي حققها، فهو ما يزال غير قادر على مقاومة الإكثار من شراء البضائع وتكديسها، وفتح المحلات الجديدة سواء داخل المولات أو خارجها، لكنه عندما كان عند والده لم يكن يعاني من هذه المشكلة، فقد ظل والده يكبح جماحه، فمن سيمنعه الآن من التورط في صفقات ضخمة، رغم كساد الأسواق وتراجع كل الأوضاع؟!.


قال "الربع الفارغ" لأبيه: كنت تهدئني، تمنعني من الطيران. كثيراً ما انتظر والد "الربع الفارغ" هذا الاعتراف من ابنه، كثيراً ما انتظر والد "الربع الفارغ" أن يشعر ابنه "الربع الفارغ" أنه ضائع، لأنه ابتعد عنه.


تلوى "الربع الفارغ" مثل أفعى شاداً بكلتا يديه على بطنه مطلقاً صرخةً، خاف عليه أبوه واقترب منه يسأله: "أطلب لك ميرمية؟ الميرمية ممتازة للمغص، تطرد البرد، تخلصك من الصفرة التي تملأ وجهك، أنت خالع ثيابك مثلهم، هم معتادون، أما أنت.. كما أننا لسنا في جنوب إفريقيا ، أخذت برد..". وهمّ بملامسة وجه ابنه ليتأكد أنه لم يسخن، إلا أن "الربع الفارغ" أبعد وجهه بطريقة أزعجت والده وجعلته يتساءل: ماذا لو كان ابني "الربع الفارغ" يجرب علي الآن أحد أقنعته؟!. وعاد وسأله: أطلب لك كمون؟ الكمون يطرد البرد، الكمون ممتاز للنفخة، وأنت منفوخ، وأنت أصفر مثل الليمون.. ما رأيك ببابونج يخلصك مما أنت فيه، زعتر بلدي يحسن نفسيتك، زهورات تنشطك، نعناع يقويك يعيد إليك وجهك الحقيقي..وانقض عليه وأوقعه أرضاً وتربع على صدره ونزع القناع عن وجهه، هاله ما رأى تحت قناع "الربع الفارغ"، فصرخ صرخة عظيمة أيقظت زوجته التي كانت غافية بجانبه، وهو يردد:" يا لطيف يا لطيف.. لن أظل على قيد الحياة إلى أن أرى هذا يحدث، أريد أن أموت الآن...". انهار في البكاء، فشلت زوجته في تهدئته.. في كفكفة دموعه ظل يعيد: "يا لطيف يا لطيف"، وأول ما نطق: "الله يغــ.."، أطبقت زوجته بكفها على فمه، لا تريد أن يغضب على ابنها "الربع الفارغ"، استمرت بالمسح على رأسه، والتربيت على كتفيه حتى أغفى على صدرها.إلا أنه عاد واهتز هزات عنيفة، وعادت الدموع وانهمرت من عينيه، وهو يقول لزوجته: رأيت تحت قناع "الربع الفارغ" أفاعي قادرة على ابتلاع بنايات كاملة، ورأيت هناك امرأة صبية جميلة ترقص مع طفلٍ أبله على حافة نهرٍ مليء بالجثث المنفوخة المتعفنة، بجانبها قوارير زجاجية تضج بملايين الصرخات.. حولها براميل سمينة تكاد..


قاطعته زوجته: كل هذا رأيته تحت القناع؟!!.


- رأيت أطفالا مشردين ونساء مستغَلاَّت وأفواهاً مكممة ومدناً مدمرة..


- أنت تبالغ.


 


- رأيت خراباً لا نهاية له وإبادة جماعية ورأيت.. ورأيت..

xnxx pornos desi porn www.javpornxhd.com nubepornogratis perlasesso porn com arab xnxx porn arab porn cadela sxxx violet porno xxx porno hd porno raketaporno filmes porno video porno xnxx film bokep vidéos porno