حكايا الحب والمجد، هُوية منقوشة على جسد / عيسى أبو الراغب (كاتب فلسطيني)

img

على بساطِ أحمد صلينا


وصلى القادمون


ليس في الأمر سوى ضلعين من كسر


وبعض احمرار في العيون


كلما أصيب كبد الحياة بمرض قتلنا الأنا


وأحطناها بخرافة قديمة


هذه ألعابي وطفولة تكبر بعمر الزهر


حاصر حصارك كما تشاء


واقتل كما تشاء


سأغرس أسناني في لحمك المنشب


هذا دم يلطخ جدران البيوت


ونحن ما زلنا نقيم مملكة الفرح والحب في كل مكان


هذه الغيبوبة لا نعرفها


كل شيء فينا بعد حين يصحو ولا ينام


نكمل الطريق


حاصر حصارك كما تشاء


أقتل كما تشاء


أبق ِ لي ألعابي الصغيرة وإبرة وخيط حرير


لأخيط الغيم بعد أن يتشقق


وأرسم علم بلادي في كبد السماء


 



 


حكاية تتلو حكاية نسميها بالمجد رواية نسير فيها ونرسمها بالحب أنشودة من ماء زلال


 فهذا الجسد لنا


جسد الأرض حين التعب


فمر بخيلك أيها العابر فلا عتب


واسفك الدم كما تشاء


فهذه الأرض تنبت زهرا وقلوبا من ذهب


لا نعرف في ليلنا جسد التفاح


والنهار نرسمه شمس لا تغيب


فهناك أعطانا الله موعدا عند الخلق


نحن تفاصيل الضوء حين العتمة تحل في المكان


نحن وجه الصبح ووجه الصبح نحن


والشمس من كف أطفالنا تشرق


وعن حياتكم ستغيب


هذا الجسد لنا


جسد الأرض حين التعب


وفي كل شق ينبت شهيدة وشهيد


 



 


حكاية الحب والمجد هوية منقوشة على جسد هذا هو العنوان على الدوام جذر تأصل في حشاشة القلب والروح تأبى المنام الا ان توثق الحدث كما يلزم، هوية منقوشة على جسد حلم راود الفكر منذ الصغر وكبر مع مسير الأيام حتى رأى النور وانبثق من صخر الحرمان والتعب والقهر، فكرة وإيمان بداخل الكاتب والشاعر عيسى ابو الراغب كتبها طفولة ووثقها في ريعان الشباب


فقال في نفسه: 


أنا عيسى المصلوب بين القبلتين


هنا أزهرت بتلات من دمي وهناك زيتون يقرؤني السلام


أيا حبيبي شم عطري


أنا شوق تلاشى تماما


فكن أنت الإمام


بكل اختصار هي حكاية وطن


ورؤية وبصيرة لكل معالم هذا الوطن رغم عدم زيارته له بعد التشريد والمنفى ولكنه كان على الدوام يقولأحب البلاد كما لم يحب البلاد احد ..ولو شردونا كما شردونا لعدنا غزاة لهذا البلد و أكتب وطني بكل تفاصيله حيث أنني أتقمص روح والدي الذي بلغ من العمر عتيا فأتداخل وروحه وإذا بي انظر بعينيه فأرى كل حجر وشجر هناك فاكتب وطني كما أشاء.


و كما جرت العادة على الدوام أن يروي الإنسان حكايته من البداية ولكني سأكون بمنقلب بهذا وسأرويه من النهاية وهي نقطة البدء ستكون، و من أخر حدث رتبت له بإقامة فعالية مهرجان العرس الفلسطيني حيث كان يجسد حالة الفرح الفلسطينية بكل تفاصيلها وبمشاركة من مجموعة من الزجالين الفلسطينيين من الداخل والخارج ومشاركة للعديد من الفرق الوطنية التي تغني الأغنية الملتزمة وإقامة صالة معروضات كاملة تبرز الحدث بكل عناية وكان هذا الحدث بإحدى مخيمات الشتات الفلسطيني مخيم البقعة وهو اكبر مخيم للشتات ..وكان لموقع الجسرة الثقافي الأثر البالغ في أن يكون معنا ويعتلي شعار الجسرة لوحة الإعلان كموقع إخباري ثقافي له كل الاهتمام بالأحداث من جميع الجوانب وتوثيقها حيث سيكون قريبا في أركان موقع الجسرة توثيقا لهذا الوطن تنطلق تحت عنوان (حكايا الحب والمجد هوية منقوشة على جسد )


وكعادة الفلسطيني يبقى على صلة وثيقة بكل ما يحيط وطنه من أحداث ويرى في وطنه وطن الجميع كان من اللزوم إنشاء فكرة أعمق وأكثر رؤية فتم إنشاء فكرة مؤسسة ذاكرة وطن وهي الذاكرة الشاملة لفلسطين من كل النواحي و هنا نستعرض تلك الفكرة بشموليتها وأركانها وأهدافها ومساراها عبر السنوات والأيام كما تمناها مؤسسها ومديرها الشاعر عيسى أبو الراغب.


 



 


الرؤية 


من نقطة إيمان كاملة أن الإرث والتراث يعيش حالة من الماضي والمستقبل وهو حالة التجسيد الحقيقي لثقافة الشعوب وان يكون منارة تضيء الطريق للأجيال المتلاحقة أتت الرؤية للمؤسسة على أن تكون المؤسسة محركا فاعلا ومؤثرا في مجال حفظ التراث والوعي بأهميته وقيمته الوطنية والاستفادة منه.


والتعاون مع المواطنين وتشجيعهم من أجل المحافظة على التراث ليبقي رصيداً لا يزول ومورداً للعلم ورافداً للسياحة الثقافية وإيجاد بيت تراثي ثقافي شامل يروي التاريخ بشكل حقيقي ويبقى رافدا للأجيال القادمة ليكملوا الطريق وما بدأنا فيه .


التعريف والهوية:


ذاكرة وطن للتراث جهة ثقافية طوعية مستقلة، قامت فكرتها بهدف المساهمة في بعث وتعزيز الهوية والثقافة كجزء لا يتجزأ من الهوية والثقافة العربية والإسلامية، وفق رؤية مستندة إلى الثوابت والجذور، ومنفتحة على كل الثقافات العالمية من منطلق الوعي بالذات والعالم.


واتت ولادتها من رحم معرض هوية منقوشة على جسد والذي أقمنا له أكثر من فعالية في مختلف مناطق المملكة الأردنية نذكر منها على سبيل المثال


1 - الولادة الأولى في مخيم البقعة كأكبر مخيم شتات فلسطيني 2....معرض هوية منقوشة على جسد والنكبة في مدرسة إناث البقعة الإعدادية الرابعة والخامسة للإناث وتم تجسيد واقع تراثي بمبنى المدرسة كاملا وبتشارك مع طالبات المدرسة في الفعاليات والأنشطة وتجسيد حالة التراث الثقافية وارتباطها بحياة الفرد والإنسان بمختلف مناحي حياته وعبر الزمن


3 - معرض هوية منقوشة على جسد في مدرسة المضمار المختلطة


4 - معرض هوية منقوشة على جسد والطفولة في مدرسة العلا


5 - معرض هوية منقوشة على جسد والكتاب في مكتبة أمانة عمان الكبرى في مدينة صويلح وتم عرض مجموعة كبيرة من القطع التراثية والصور والقطع الجلدية بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الكتب التي تروي واقع التراث في الضفة الشرقية والضفة الغربية


6 - معرض هوية منقوشة على جسد والأسير في مخيم عزمي المفتي باستضافة من نادي الكرمل


7 - معرض هوية منقوشة على جسد والابداع في مدرسة جبل عمان المختلطة وتم خلاله عرض مسرحي وفني وتجسيد من الطلاب والطالبات


8 - معرض هوية منقوشة على جسد تحت عنوان (القدس تناديك عمان)


9 - معرض هوية منقوشة على جسد ورمضان وذالك بإقامة حفل إفطار ل250 طفل والتعريف بهم ولهم بقيمة رمضان عبر الموروث التاريخي للشعب الفلسطيني ومسارات رمضان عبر السنوات الماضية وتم تجسيد واقعي لإحداث رمضان التي كانت عبر التاريخ


10 - معرض هوية منقوشة على جسد والفن في مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي في الزرقاء وتحت رعاية مدير ثقافة الزرقاء السيد نعيم حدادين حيث ضم المعرض عرض مكتمل للقطع التراثية وتشارك مع جمعية الفن التشكيلي الزرقاء وبعض الفنانين وإقامة وصلات غنائية تراثية وسكتش مسرحي يعبر عن التراث وأهميته بشكل حقيقي للإنسان في حياته


11- معرض هوية منقوشة على جسد والطالب في الجامعة الأردنية عبر إقامة بازارات تعرف الطالب بالتراث وامتداده عبر التاريخ


12- معرض هوية منقوشة على جسد والتراث تجسيدا ليوم التراث الفلسطيني


13-معرض هوية منقوشة على جسد والقدس وتم إلقاء محاضرات حول أهمية هذا الأمر في إلقاء الثوابت الوطنية


14...معرض هوية منقوشة على جسد والشعر في المركز الثقافي الملكي وتحت رعاية وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ وبتشاركية مع مجموعة من الفنانين واز بكية عمان للكتاب ومجموعة ناشرون للأدب والعلوم ومجموعة كبيرة من الشعراء من داخل البلاد وخارجها


15 - معرض هوية منقوشة على جسد والشعراء وهي حالة من المزج بين التراث والشعر في بوتقة واحدة


16 - إقامة العديد من الفعاليات والمعارض بصالات مختلفة ومناطق مختلفة وعلى جانبها يكون استضافة لمتحدثين وشعراء وأدباء ومثقفين وذالك لإبراز قيمة الثقافة التراثية ومدى القدرة على التأثير على واقع الإنسان في بلادنا


17 - مهرجان الرصيفة للتراث والادب هوية منقوشة على جسد


18 - اقامة مهرجان العرس الفلسطيني في مخيم البقعة ودمجه بواقعة عرس حقيقي حتى تكون الفكرة مكتملة


الرؤية في التشارك ""


إيمانا منا بان التراث تاريخ الشعوب وما ورثه الأبناء عن الأجداد وضرورة أن يكون هناك حلقات تشارك بين التراث العربي العربي فقد أتت رؤيتنا بان يكون لنا تشاركيه مع الكثير من من يهتمون بهذا الشأن أو لهم صلة في خيط منه


فكانت لنا تشاركيه مع عدد من الجمعيات:


- جمعية أبناء كنعان للمحافظة على التراث.


- جمعية الكوفية الفلسطينية اللبنانية كفرقة مهتمة بالتراث الشعبي الفلسطيني ومشاركة في اكثر من فعالية دولية.


- جمعية سنا سفيطلة في تونس والتي تهتم بالتراث التونسي وتؤمن بتشاركية التراث عبر امتداد التاريخ العربي.


- جمعية سلطان التكافل وتمت المشاركة من حيث العمل على أن يكون للمراءة في حيز الجمعية مكانا بيننا إما بالإعمال التراثية أو الأشغال اليدوية التراثية المحدثة أو بإقامة تشاركيه بالمعارض.


- الانتساب كمنسق رسمي لقافلة المحبة التونسية عبر المخيمات في الأردن ليكون هناك بث روح التشارك الثقافي والتراثي عبر اللقاءات وإقامة الفعاليات.


- التشارك بشكل دائم مع الجمعيات التنموية والخيرية بإقامة فعاليات ومعارض تراثية


- التشارك مع اتحاد المراءة الأردني كبادرة فاعلة في إعادة الإنعاش للتراث بكافة إشكاله


الأهداف التي نعمل عليها.


1 - نشر الوعي بأهمية الحفاظ على التراث بكافة اشكاله وضرورة المحافظة عليه وتأ صيل تاريخه بشكل حقيقي وثابت عبر الكتاب أو الصور أو المادة نفسها.وبهذا نعمل على إيجاد حالة من الوعي المجتمعي للقيمة التراثية وتاريخ الشعب ومسارات حياته


2 -  توثيق ودراسة ونشر المعلومات الخاصة بالتراث والأساليب الفنية والسياسات والتشريعات المتعلقة


بالحفاظ عليه حتى يبقى ثابتا تاريخيا للوطن مع العلم بان التراث ممتد عبر حياة الإنسان بكل سنوات عمره من


أغاني شعبية إلى الأمثال إلى اللباس والأطعمة والعادات والتقاليد والمعتقدات الشعبية وأيضا الحالة الفكرية والثقافية للشعب وما انتج عنها .


وقد تم مؤخرا انشاء عدة اقسام منها


(اكلات ستي )ويعنى بالاطعمة القديمة التراثية وقد بدانا بنشر الفكرة ليكون لكل الدول العربية معنا مكانا ووجودا لنتعرف على اكلاتهم التراثية وايصالها للمواطن العربي بكل البلاد


(ابداع )وهي فكرة نسير فيها بحيث نخرج الابداع في اعادة صياغة التراث الذي قد يكون قد اندثر او ضاعت هويته عبر تقادم الزمن


....


انشاء فرقة ميلاد للاغنية


وهي فرقة تقوم باغاني الوطن والبحث عن الاغاني الشعبية بكل البلاد العربية وتوثيقها ومحاولة الغناء لها لملامسة الوجدان العربي


3- جمع الآثار القديمة وتكوين متحف فني يكون بمثابة بيت للجميع من أبناء الوطن وأبناء العروبة ويكون قبلة سياحية ذات نمط تشاركي دائم مع الجميع


4- المساهمة في المحافظة على الهوية والثقافة الوطنية الفلسطينية وتأكيد ارتباطها بالهوية والثقافة العربية والإسلامية كونها هوية وقضية أساسية في وجدان الشعوب العربية وفي واقع الحال في الشارع الأردني والعربي وما لها من أهمية ولهذا التراث من أهمية في إثبات الحق حتى يعود لأصحابه .


5..تعزيز قيم الثقافة الوطنية الإيجابية ورصد وتوثيق ما تتعرض له المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين من انتهاكات واعتداءات من قبل سلطات الاحتلال وما لابناء الشعب الفلسطيني دور في الارتباط بهذا التراث والقيمة الثقافية الدينية ودورهم في المحافظة على المقدسات وذالك عبر الكتابات والكتب والتوثيق المرئي والمسموع


6..توثيق التاريخ العربي بالتراث الملموس والكتابي والثقافي وإظهار الروابط بكافة أشكالها وهذا ما سيكون بكتاب حكايا الحب والمجد هوية منقوشة على جسد والذي سيكون متواجدا على شكل حلقات في موقع الجسرة الثقافي


7..التعاون مع المواطنين وتشجيعهم من أجل المحافظة على التراث ليبقي رصيداً لتاريخ فلسطين ومورداً للعلم ورافداً للسياحة الثقافية ودعم المشاريع الفردية والجماعية للحرف اليدوية وتشجيعها والعمل مع الجهات المعنية من أجل المحافظة عليها وتطويرها لتكون منتجاً اقتصادياً.


8......رصد التراث الشفهي من مصادره الأساسيّة الشفهيّة والمكتوبة بما يتضمنه من عادات وتقاليد ولهجات مختلفة وموروث سلوكي تكشفه المادة الشفهية وما تحويه من حكايات وقصص وأساطير وأمثال ونوادر ونكت ومواعظ وأهازيج وألعاب ورقصات واحتفالات وغيرها من المنجز الفلكلوري للناس. ثم تصنيف تلك المادة ووصفها لكي تكون متاحة للباحثين والباحثات في مختلف الحقول المعرفيّة التي تسعى إلى دراسة هذا المنجز الحضاري والإفادة منه


9 - دراسة اللهجات في المناطق المختلفة ووصفها وصفا علميّا من حيث الأصوات والمفردات والتراكيب والدلالة؛ ومحاولة المقارنة بين تلك اللهجات واللهجات العربية في الدول العربية المختلفة من جهة، ومقارنتها باللغة العربية الفصحى في مستوياتها المختلفة - قديما وحديثا- من جهة أخرى. كما نهدف إلى دراسة الإنسان وثقافته وما يرتبط بذلك من منجزات أو سلوك؛ وذلك من خلال تحليل التراث الشفهي ودراسته من زوايا مختلفة وحقول متعدّدة تُعنى بالجانب التاريخي أو الفلكلوري أو الأدبي أو الاجتماعي أو السياسي أو الثقافي


10 - بث روح الإخوة العربية بين أبناء الدول العربية والأشقاء من حيث التشارك بإبراز معالم تراث كل بلد والبحث في تشاركيه التراث بين البلاد وإقامة منسقين في كل بلد ومهمتهم إقامة الفعاليات الخاصة بالتراث بكافة أشكاله من تآخٍ وتواصل جغرافي وثقافي وتاريخي، ووشائج تنبثق من ماض مشترك وحاضر متشابه ومستقبل واحد، وحضارة صنعها الأجداد على مدى أحقاب متطاولة من الزمان، مما يعمق جذور الوحدة في هذه الأمة الواحدة، ولكن ذلك لا يمنع من أغناء التنوع الحضاري الذي يبقى في إطار الوحدة.


 



 


خاتمة


ففائدة الوطن تتضح من خلال إبراز الهوية الوطنية التي تحتفظ بها كل منطقة والكشف عن علاقة الإنسان بالمكان وما يتصل بالمكان من إرث فكري معين. إضافة إلى أن ذلك سيسهم في تعميق الانتماء للمنطقة بإيجاد رابط للناس مع مناطقهم. كما أن الاهتمام بالتراث للناس يبين التنوع الثقافي في المجتمع والاختلاف في اللهجات والعادات والتراث من منطقة إلى أخرى مما يساعد في تعزيز سبل تطوير هذا التنوع ودعمه لصالح الوطن وثراء مخرجاته الثقافية؛ ذلك أن هذا التنوّع الثقافي والاختلاف لم يمنع الناس من التعايش والتعارف والتآلف مع غيرهم من الشعوب والأمم. ومن هنا تأتي أهمية الكشف عن الجوانب غير الرسمية في حياة الشعب التي تمثل اهتماماته الثقافية والاجتماعية وما يرافقها من متغيرات في الحياة مرتبطة بمشاعر وأحلام هي مشاعر إنسانية عالمية تعطي صورة واقعيّة عن الانسان .