متاحف قطر تحتفي بالأعمال الفنية للعالمي بيكاسو

img

تدشن متاحف قطر السبت المقبل، أول معارضها الفنية في فصل الربيع بعنوان "استوديوهات بيكاسو"، الذي يضم مجموعة من الروائع الفنية التي أبدعها الفنان العالمي بابلو بيكاسو أحد أشهر فناني القرن العشرين، وذلك في كراج جاليري بمطافئ مقر الفنانين.

ويستكشف زوار المعرض بطريقة مبتكرة مجموعة من أماكن العمل التي أنتج فيها الفنان بابلو بيكاسو أعماله الإبداعية، وذلك من خلال أعمال فنية إبداعية مُعارة من مجموعة متحف بيكاسو الوطني في باريس، وهي أعمال استثنائية متنوعة من لوحات ومنحوتات ورسومات وأعمال مطبوعة وأخرى خزفية.

ويأتي معرض "استوديوهات بيكاسو"، الذي يستمر حتى 1 يوليو المقبل، في إطار العام الثقافي قطر فرنسا 2020- الذي يهدف إلى تعزيز التبادل الثقافي والتفاهم المشترك بين البلدين، إذ يحتضن هذا العام سلسلة من الفعاليات التي تحتفل بالعلاقات بين قطر وفرنسا من خلال شراكات ثقافية وفنية بين المؤسسات والجهات في كلا البلدين.

أعمال استثنائية

وحول المعرض أوضحت فيرجيني بيردريسو، أمينة المعرض، أن المعرض يلقى الضوء على مسيرة الفنان بابلو بيكاسو والتي كانت حافلة بالإبداع والابتكار والتميز قائلة: " يقود معرض "استوديوهات بيكاسو" زواره في جولة على الفضاءات الإبداعية التي تنقّل بينها بابلو بيكاسو بدءاً من وصوله إلى باريس حوالي عام 1900 كفنان شاب وانتهاءً بمقر إقامته الأخير في جنوب فرنسا في موجان، فعلى امتداد مسيرة إبداعية حافلة، شَغَل بيكاسو عدة استوديوهات كان لها صدى كبير فيما تركه من بصمات واضحة على مستوى تطوّر التيارات الفنية البارزة في عالَم الفن الحديث"، موضحة بأن المعرض يتم تنظيمه في إطار شراكة مع متحف بيكاسو الوطني في باريس وهو يقدم مقتنيات معارة من هذا المتحف تشمل أعمالاً استثنائية متنوعة من لوحات ومنحوتات ورسومات وأعمال مطبوعة وأخرى خزفية، ومنوهة بأن المعرض يحتضن الأعمال التي احتفظ بها عبقري القرن العشرين في مُحترفاته الفنية التي لم يرغب بأن تفارقه.

كنوز فنية

وسوف يشهد مارس الجاري تدشين ستة معارض فنية ستحتضنها أربعة متاحف في قطر، إذ تقدم هذه المعارض فرصاً استثنائية لسكان قطر وزائريها من مختلف أنحاء العالم للاستمتاع بأعمال فنية تعود لعصور وبلدان مختلفة. وتتنوع محتويات المعارض بين أعمال ومقتنيات مملوكة لمتاحف قطر وأخرى قادمة من الخارج على سبيل الإعارة، وتضم هذه المعارض كنوزاً فنية نفيسة جمعها اثنان من أبرز مقتني الفنون في منطقة الخليج على مدار سنوات عديدة، وتسلّط الضوء على إنجازات اثنتين من أهم الفنانات المعاصرات المنحدرات من أصول عربية، وتقدم لمحات مذهلة من المسيرة الإبداعية لواحد من أعظم الفنانين الحداثيين.

ملتقى ثقافي

ستتزامن المعارض المقرر إقامتها مع الفعالية السنوية "قطر تبدع" التي ستقام بين 24 و27 مارس الجاري، وتُعد هذه الفعالية ملتقى لكبار الشخصيات الدولية ورواد الفن والثقافة في قطر، حيث يجتمعون خلالها في معارض وفعاليات والعديد من الأنشطة الأخرى، وستستمر جميع المعارض الستة في استقبال الجماهير حتى صيف 2020 باستثناء معرض واحد فقط سيستمر حتى العام المقبل، وهو معرض "عين الصقر" الذي يحتفي بمقتنيات واحد من أهم جامعي الفنون في قطر وهو الشيخ سعود آل ثاني.

مقالات ذات صلة

No article found