هلوسات العزلة

img

عواد ناصر

 

الأرضُ مريضةٌ هذه الأيام

والأحلام الناعمة

الصغيرة

تتساقطُ من جيوبي المثقوبة

 

 

والعلاجُ الوحيدُ هو إنني زرعتُ قليلاً من الجيرانيوم منزوع العطر

ربما لأنني احتاجّ الألوان أكثرَ من العطور

مدمنو تغيير العالم ما زالوا يمارسونَ خداعَ أنفسهم

حزمةُ أغانٍ بائتةٍ نسيتها في محطةِ قطار محلّي

لا أخافُ الموتَ

أخافُ أصدقائي

الوطنُ؟

هو المسافةُ الممتدةُ من مسقطِ الرأسِ

حتى سقوطُ السؤالِ

امرأةٌ تحبُّ السمكَ

وتقلي الباذنجان وهي عاريةٌ

شاعرةٌ صرّحتْ لوكالات الأنباء:

"أُحبُّ هذا الرجلَ"

لا حبّ يدومُ أكثرَ من أربعةِ أشهر (سهير رمزي)

بعد أن استحالت جدران عزلتي مرايا

سألتني إحداها: ما الذي تفعله وقد بَعِضتِ الحديقةُ؟

قالت المذيعةُ الكاذبة: "غنيُّ عن التعريف"

قاطعتها: بل أكثر الناس بحاجةٍ إلى التعريف

ترافقني أوزارَ حياةٍ ملتبسة من نهر البتيراء إلى نهر التيمز

هل ثمة شكوكٌ؟

بلى، وما أكثرها

لا أعرف ما دورُ المثقف

ما أعرفه هو إن اللغة ليست وسيلةً للتفاهم

اللغة وسيلةٌ للخلاف

لكن ديزموند ستيوارت شارك في تظاهرةٍ مصريةٍ

إثرَ اغتيالِ غسان كنفاني

تظاهرةٌ ضدّ اللغةِ الملساءِ

اعترفَ المعتقل السياسي واعتذر لجلاديه

بعد أن هددوه باغتصابِ أمّه

قال: لم يثنني التعذيب الوحشي

قررت أن أكونَ خائناً أسهلُ من بطلٍ شاركَ في جريمةِ اغتصابِ أمه

قلتُ لكم: ما أكثر الشكوك!

... ولهذا، يا هذا، وضعوا كاميرا خفيّة

في قلبِ التمثال

تمثال الشاعرِ الشهير

لمراقبةِ الشعراءِ غير المشاهير

وفي المياه العمياء غرقَ زورقٌ متقاعد

لم ينقذه سوى فنارٍ نعسان

نزل إلى البحر وهو يتثاءب

بينما أُمّي تعدّ أيامَ الشهرِ على أصابعها

لا هي تقبضُ راتباً ولا أنا

قالت: أنا مزهرية لا معنى لها في بستان

ولا شيء لأضيف

يتألف لوركا من زنابقَ وأجراسٍ من فضة

حصانٌ أشقرُ يصهلُ عبرَ التلالِ

غرناطةُ ترتجفُ عند قبرٍ مجهولٍ

لمصارع الثيرانِ الوسيمِ الذي نجا من الحربِ الأهلية كلها

كتبَ مرثيةَ نفسه بغرورِ نسرٍ أعزلَ

عاشقُ بلا امرأةٍ اتكأ على كتفِ غرابٍ

في الطريقِ إلى الحانة

سكرَ الغرابُ وتركه وحيداً

كان المطرُ غزيراً في الخارج

كلما أمطرتْ يشتري مظلة

وأنا عاملُ بناء

شيدتُ بيتاً يتسعُ لكلّ أصدقائي

فاحتفلت: هيأت الطاولة والنبيذَ ويديَّ الخشنتين

ولَم يأتِ أيّ منهم

رغم هذا أتوقّعُ أنني سأحبّك

لأنّ لعينيكِ صوتاً

ولشفتيك قلقَ العروس

لكنك لا تعرفين مسعود العمارتلي:

"حطْ جارْ إليَّه جاني وشدهني هواي

ميتاتْ اديّـــــه حاجهْ وغرضْ مكضيت"

... وأنّا أنسى قصائدي التي أكتبها خلال النوم

و.....إلخ إلخ إلخ.

*المصدر: المدى

مقالات ذات صلة

No article found