مناقشة الأسلوب السردي في القصة القطرية

img

تواصل جلسات مبادرة «اقرأني فإني هذا الكتاب» تعزيز ثقافة النقد في دولة قطر، حيث استضافت هذا الأسبوع الباحثة والأكاديمية الأوكرانية «إنا سوبوتا» من جامعة تراس شفتشينكو الوطنية بكييف، لمناقشة «الأسلوب السردي في القصة القطرية». حيث استهلت حديثها باستعراض بدايات الحراك الثقافي في قطر، والدور الذي لعبته المدارس والصحافة في ذلك الوقت في انتشار روح الإبداع بين الكتاب، وما أولته قطر من دعم لهم، مُحدّدة نشأة ظهور الرواية كجنس أصيل من الأجناس الأدبية في الثقافة القطرية، إذ كتب فيه منذ ستينيات القرن الماضي، ذاكرة رواده مثل يوسف النعمة، وعبد الله الحسيني، واعتبرت أن البدايات اتسمت بأسلوب سردي تقليدي تكثر فيه الخصائص التقريرية والوعظية رغم اهتمامه بالقضايا الاجتماعية والتراثية، خاصة ما يهم قضايا المرأة في ظل العادات والتقاليد وما طرأ على الدولة من تحوّلات اجتماعية واقتصادية بعد النفط. لتركز في اهتمامها على الجيل الثاني الذي رأت أنه جيل الامتداد، خاصة أنه برز فيه صوت المرأة، نورة آل سعد، وكلثم جبر، وحصة الجابر أمام الكتّاب أمثال أحمد عبد الملك، جمال فايز، وخليفة الهزاع. واعتبرت المُحاضرة أن الكتبات النسوية تحمل ثورة جديدة في الأسلوب السردي الذي كان يستبطن ذات الكاتبة ويعبّر عن إحساسها تجاه ما تعانيه من جرّاء الضغوطات الاجتماعية ورواسب العادات التقاليد، من خلال تقنيات سردية جديدة كالحوار الداخلي، والتحليل النفسي والتداعي، والمناجاة الذاتية، والاسترجاع، وقد استشهدت في تحليلها بالقاصّة نورة آل سعد في مجموعتها «بائع الجرائد» التي رأت فيها تنوعاً أسلوبياً وتعدداً في الصور الاجتماعية التي تظهر الفوارق الاجتماعية وتعبّر عن مُعاناة شخصياتها في ظل هذه التحوّلات الاقتصادية والاجتماعية.

فيما واصلت الأكاديمية الأوكرانية تتبع الأسلوب السردي في القصة القطرية عند هذا الجيل الذي عرف كيف يخرج بالقصة القطرية من التقليدية، إلى رحابة التجريب السردي، مع الأسماء التي بقيت تكتب في الساحة منهم: نورة محمد فرج، وهدى النعيمي، لتخص بالذكر الروائية والقاصّة القطرية دلال خليفة التي رأت أنها رائدة كتابة الرواية في قطر والخليج، ومن القلائل اللواتي تنوّعت مواهبهن في الإبداع بين كتابة المقال والقصة والرواية والمسرحية. ودعت في نهاية الجلسة إلى مزيد مدّ الجسور بين الثقافتين الأوكرانية والقطرية من خلال ترجمة الأعمال الإبداعية، ومثل هذه الندوات التي تقرّب الشعوب والثقافات.

مقالات ذات صلة

No article found