متاحف قطر تعود للجمهور بـ 6 معارض فنية

img

هيثم الأشقر:

تستعد متاحف قطر لاستئناف أنشطتها مرة أخرى اعتباراً من يوم الأربعاء المقبل، حيث أعلنت عبر موقعها الإلكتروني عن بداية التجهيز لافتتاح 6 معارض جديدة تضم أعمال فنية وروائع استثنائية من مقتنيات متاحف قطر الخاصة، وقطع أخرى جُلبت من جميع أنحاء العالم على سبيل الإعارة، لتُعرض في كل من: متحف الفن الإسلامي، متحف قطر الوطني، ومطافئ: مقر الفنانين، ومتحف: المتحف العربي للفن الحديث. وكان من المقرر أن تنطلق هذه المعارض في شهر مارس الماضي، إلا أن ظروف جائحة كورونا، وتوقف جميع الأنشطة الثقافية والفنية على مستوى العالم حالت دون اقامتها في ذلك الوقت، ومع بداية عودة الحياة لطبيعتها تستعد المتاحف مواصلة جهودها الرامية إلى خدمة المجتمع المحلي والتواصل مع جمهورها في كل مكان.
 

عين الصقر

من أولى المعارض التي تعمل عليها المتاحف حالياً معرض «عين الصقر» والذي سيقام في «متحف الفن الإسلامي»، ويحتفي بمقتنيات واحد من أهم جامعي الفنون في قطر والذي يرجع له الفضل الكبير في وضع حجر الأساس الذي قامت عليه المجموعات الفنية في متاحف قطر. ويضم المعرض أكثر من 300 قطعة فنية تتنوع بين أحافير تعود لعصور ما قبل التاريخ وآثار مصرية قديمة ولوحات استشراقية وروائع من الصور الفوتوغرافية التي توثِّق أزمنة مختلفة وتُعرَض بطريقة مبهرة تعكس مفهوم «حُجر العجائب» القديم لتعكس بذلك ولع الشيخ سعود بالتاريخ الطبيعي والفنون.

استوديوهات بيكاسو

فيما سيحتضن جاليري الكراج في «مطافئ: مقر الفنانين» معرض «استوديوهات بيكاسو» حيث سينقل زواره في جولة حميمة على الفضاءات الإبداعية التي تنقّل بينها بابلو بيكاسو بدءاً من وصوله إلى باريس حوالي عام 1900 كفنان شاب وانتهاءً بمقر إقامته الأخير في جنوب فرنسا في موجان. فعلى امتداد مسيرة إبداعية حافلة، شَغَل بيكاسو عدة استوديوهات كان لها صدى كبير في ما تركه من بصمات واضحة على مستوى تطوّر التيارات الفنية البارزة في عالَم الفن الحديث.

وجوه وأماكن

أما معرض الفنانة أوغيت كالان «وجوه وأماكن» فسيقام في «متحف: المتحف العربي للفن الحديث»، ويقدم المعرض نظرة عامة على أربعة عقود من مسيرة الفنانة أوغيت (1931-2019) أبدعت خلالها لوحات ورسومات ومنحوتات وتصميمات ملابس مثيرة للبهجة، ومن بين أعمالها المعروضة مجموعة من الرسومات التي لم تعرض من قبل، إلى جانب أول قفطان صممته الفنانة.

روائع الشرق القديم

واحتفاءً بالعلاقة الراسخة والفريدة التي تجمع بين قطر والكويت، تقدم المتاحف معرض «روائع الشرق القديم: تحف أثرية من مجموعة الصباح». وقد جاءت فكرة إقامة هذا المعرض، الذي يُقدّم حوالي 170 عملاً، انطلاقاً من رغبة الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح والشيخة حصة صباح السالم الصباح بتقديم مجموعة مختارة من روائع تحتفي بما تحلّى به فنانو الشرق الأدنى القديم من إبداع عبقري.

يطو برادة

أما معرض «يطو برادة: حصلنا على السكاكر من أمي المثقفة جداً» فيعد أول معرض فردي في منطقة الخليج يضم الأعمال الفنية لبرادة (المولودة عام 1971) التي تتميز بتنوعها الشديد وتتراوح بين التصوير الفوتوغرافي وأفلام الفيديو والمنحوتات والتراكيب التي أبدعتها بين عامي 2009 و2019.

تجربة إلى الأمام

 

وأخيراً يحتضن المتحف العربي للفن الحديث معرض «تجربة إلى الأمام: الفن والثقافة في الدوحة من 1960-2020»، والذي يركز على شخصيات تمثل مرجعيات في عالم الفن والفكر والثقافة وكان لها مساهمات فعَّالة في تحريك المشهد الثقافي في الدوحة لأكثر من نصف قرن. ويقدم المعرض أعمالاً لفنانين وشخصيات بارزة، وتتنوع هذه الأعمال بين لوحات ومواد أرشيفية وصور وفيديوهات وتراكيب تتقصى مسيرة تطوير الفن الحديث والمعاصر والممارسات الثقافية في قطر.

مقالات ذات صلة

No article found