الدوحة للأفلام تقدم ورشة عن بعد لصناعة الأفلام الوثائقية القصيرة

img

تنظم مؤسسة الدوحة للأفلام ورشة عن بعد حول صناعة الأفلام الوثائقية القصيرة يوم 22 يوليو الجاري وحتى 22 أكتوبر المقبل بواقع ثلاث محاضرات أسبوعية، وذلك بهدف تقديم مهارات جديدة يمكن من خلالها اكتشاف اللغة السينمائية ونقل المشاركين إلى مراحل جديدة في دربهم نحو تغيير العالم والبوح بقصصهم.

وسيكتسب صانعو الأفلام في هذه الورشة خبرة حية بعملهم مع صانع الأفلام الوثائقية الفرنسي "ريثي بان" الذي رشح لجائزة الأوسكار، حيث يتعرفون على طرق السرد من خلال العمل مع الذاكرة والثقافة والهوية لاكتساب فهم متعمق للتقاليد الشخصية والاحتفالات والمجتمع والتاريخ الشفوي الذي يختص به أي بلد، و ستحفز هذه الورشة المشاركين على إيجاد سرديتهم التي تغوص في فكرة الثقافة والجذور بعيشهم ومعايشتهم واستنشاقهم حياة مواضيع أفلامهم.

وحددت مؤسسة الدوحة للأفلام 11 يوليو الجاري آخر موعد للتسجيل للراغبين من خلال موقع المؤسسة، حيث يشترط للمتقدم إرسال رسالة مختصرة يشرح أسباب رغبته في التقدم لهذه الورشة (لا يتجاوز طولها صفحة واحدة) مع مقترح لفيلم وثائقي قصير أو معالجة فيلم وثائقي قصير (لا يتجاوز طولها صفحة واحدة) مع ملخص للأعمال السابقة إن وجدت وسيرة ذاتية مختصرة لترسل في وثيقة واحدة (في ملف وورد أو بصيغة PDF) للبريد الإلكتروني [email protected]

وسوف يقسم المشاركون إلى فرق صغيرة، يصنع كل فريق منهم عمله الوثائقي القصير الذي يتمحور حول مواضيع الحبس والعزلة، بحيث تتضافر جهود الفرق معا لصناعة سلسلة مترابطة ومتماسكة من الأفلام الوثائقية أو فيلم وثائقي طويل مقسم على فصول.

وسيتناول الجزء الأول من الورشة مراحل التطوير وما قبل الإنتاج، أما الجزء الثاني فسوف يتمحور حول الإنتاج والمونتاج وعمليات ما بعد الإنتاج.

وسيطلب من كل مشارك تصوير مقاطعه ورفعها على حدة لكي يقوم مدرب الورشة وباقي أعضاء المجموعة بتقييمها وتحليلها. وبنهاية البرنامج سيعايش المشاركون تجربة صناعة الفيلم. وسيكون هناك عدد من المدربين المحترفين الذي سيرشدون المشاركين في مختلف مراحل هذه العملية، على أن يلتزم من وقع الاختيار عليهم بالمشاركة في جميع مراحل الورشة من بدايتها حتى نهايتها.

مقالات ذات صلة

No article found